الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 1 , 2012 ميلادي

اشتراك النذر والأضحية بنية واحدة

طباعة المقال

 

السؤال: هل يجوز الجمع بين ذبيحة النذر والأضحية بنية واحدة؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فلا يصح الجمع بين النذر والأضحية بنية واحدة، إلا إذا نذرت الأضحية. قال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إنما الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى"([1]). فالنية تميز العمل، فالنذر له نية خاصة به، والوفاء به فرض لقوله تعالى: "وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ"[سورة الحج:29]، قال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "من نَذَرَ أَنْ يُطِيعَ اللَّهَ فَلْيُطِعْهُ وَمَنْ نَذَرَ أَنْ يَعْصِيَهُ فلا يَعْصِهِ"([2]). وأما الأضحية فهي سنة مؤكدة، وليست فريضة، ولا يجمع الفعلان بنية واحدة لاختلافهما. والله أعلم.



([1]) صحيح البخاري: كتاب بدء الوحي. باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. رقم الحديث1. ج1ص3.

([2]) صحيح البخاري: كتاب الأيمان والنذور. باب النذر في الطاعة. رقم الحديث6318. ج6ص2463.