الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

أبريل 9 , 2012 ميلادي

الأب من الرضاع

طباعة المقال

السؤال: أرضعت زوجتي طفلة، فهل تعد هذه محرمة علي؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد، فزوجتك أمهم من الرضاعة، وأنت أبٌ لهم من الرضاعة، فيطلق على ذلك لبن الفحل، فيحرم كما يحرم الرضاع من الأم،  فعن عَائِشَةَ "أَنَّ أَفْلَحَ أَخَا أبي الْقُعَيْسِ جاء يَسْتَأْذِنُ عليها، وهو عَمُّهَا من الرَّضَاعَةِ بَعْدَ أَنْ نَزَلَ الْحِجَابُ، فَأَبَيْتُ أَنْ آذَنَ له فلما جاء رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَخْبَرْتُهُ بِالَّذِي صَنَعْتُ فَأَمَرَنِي أَنْ آذَنَ له"([1]). قال رسول الله عليه وسلم: "يَحْرُمُ من الرَّضَاعِ ما يَحْرُمُ من النَّسَبِ"([2]). والله تعالى أعلم.




(2) صحيح البخاري: كتاب النكاح. باب لبن الفحل. ج5ص1962.

(3) صحيح البخاري: كتاب الشهادات. باب الشهادة على الأنساب والرضاع المستفيض والموت القديم. ج2ص935.