الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 11 , 2012 ميلادي

الزواج من بنت الزوجة – الربيبة

طباعة المقال

 

السؤال: هل يجوز للزوج أن يتزوج من ربيبته بعد طلاق أمها؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد، فبالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فإن الشرع حرّم حرمة مؤبدة على الزوج أن يتزوج ربيبته – وهي بنت الزوجة من رجل آخر – وقد نشأت في حجره وتربّت فيه، قال تعالى في بيان المحرمات من النساء: " وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ"[سورة النساء:23]، وهذا الحكم إذا دخل الرجل بأم البنت دخولاً شرعياً، أما إذا عقد عليها ولم يدخل بها فلا تحرم عليه ويجوز له أن يتزوج بنت زوجته من رجل آخر؛ لقوله تعالى:" مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ "[سورة النساء:23]. وهذا الحكم يشمل بنت الزوجة من رجل آخر سواء أكانت ربيبة أم لم تكن، وذكر الربيبة على وجه الأغلب. وهو حكم يشمل فروع الزوجة. والله أعلم.