الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

أكتوبر 4 , 2012 ميلادي

تصدق الزوجة من مال زوجها

طباعة المقال

السؤال: هل يجوز للمرأة أن تتصدق من مال زوجها دون علمه، وتنوي هذه الصدقة، صدقة عن زوجها؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فيجوز للمرأة أن تتصدق باليسير من مال زوجها، وتخرجه صدقة إذا لم يمنعها من ذلك، عن أَسْمَاءَ رضي الله عنها قالت: قلت: يا رَسُولَ اللَّهِ ما لِيَ مَالٌ إلا ما أَدْخَلَ عَلَيَّ الزُّبَيْرُ فَأَتَصَدَّقُ؟ قال: "تَصَدَّقِي ولا تُوعِي فَيُوعَى عَلَيْكِ"([1]). والمعنى لا تجمعي في الوعاء وتبخلي بالنفقة([2]). وقال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إذا أَنْفَقَتْ الْمَرْأَةُ من طَعَامِ بَيْتِهَا غير مُفْسِدَةٍ كان لها أَجْرُهَا بِمَا أَنْفَقَتْ وَلِزَوْجِهَا أَجْرُهُ بِمَا كَسَبَ وَلِلْخَازِنِ مِثْلُ ذلك لَا يَنْقُصُ بَعْضُهُمْ أَجْرَ بَعْضٍ شيئا"([3]). والله تعالى أعلم.




([1]) صحيح البخاري: كتاب الهبة وفضلها. باب هبة المرأة لغير زوجها وعتقها إذا كان لها زوج فهو جائز إذا لم تكن سفيهة فإذا كانت سفيهة لم يجز. رقم الحديث2450. ج2ص915.

([2]) فتح الباري. ج5ص218.

([3]) صحيح البخاري: كتاب الزكاة. باب من أمر خادمه بالصدقة ولم يناول بنفسه. رقم الحديث1359. ج2ص517.