الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

سبتمبر 29 , 2012 ميلادي

تفسير قول الله سبحانه وتعالى: "نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم"

طباعة المقال

السؤال: ما المقصود من قوله تعالى: "نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم"[سورة التحريم:8]؟

الجواب : بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وسلم بعد، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: "يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا"[سورة التحريم: 8] قَالَ: " لَيْسَ أَحَدٌ مِنَ الْمُوَحِّدِينَ إِلَّا يُعْطَى نُورًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَأَمَّا الْمُنَافِقُ فَيُطْفِئُ نُورَهُ، وَالْمُؤْمِنُ مُشْفِقٌ مِمَّا رَأَى مِنْ إِطْفَاءِ نُورِ الْمُنَافِقِ فَهُوَ يَقُولُ: "رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا"[سورة التحريم: 8] «هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الْإِسْنَادِ وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ»([1]). وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قال: "يُؤْتَوْنَ نُورَهُمْ عَلَى قَدْرِ أَعْمَالِهِمْ, مِنْهُمْ مَنْ نُورُهُ مِثْلُ الْجَبَلِ, وَمِنْهُمْ مَنْ نُورُهُ مِثْلُ النَّخْلَةِ وَأَدْنَاهُمْ نُورًا مَنْ نُورُهُ عَلَى إِبْهَامِهِ يُطْفَأُ مَرَّةً وَيَتَّقِدُ أُخْرَى"([2]). والله تعالى أعلم.




([1]) المستدرك على الصحيحين للحاكم. كتاب التفسير. تفسير سورة التحريم. رقم الحديث3832. ج2ص538.

([2]) مصنف ابن أبي شيبة: كتاب الزهد. كلام عبد الله بن مسعود رضي الله عنه. رقم الحديث34855. ج7ص107.