الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 11 , 2012 ميلادي

تنفيذ الورثة للوصية والأكل من وصية الذبيحة

طباعة المقال

 



السؤال: أوصى رجل أن يُذبح عنه بعد مماته؛ فهل يجوز لورثته الأكل من هذه الذبيحة، أو أخذ شئ مدخر لهم منها لبيوتهم؟ وهل يختلف الحكم فيما إذا ذبح عنه أولاده من مالهم الخاص وليس من مال الوصية؟



الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛ فبالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فعلى أهل الميت أن ينفّذوا وصيّة ميتهم ما دام قد ترك مالاً لذلك وما دامت الوصيّة في أمر مشروع؛ كما في السؤال، فعلى ورثته أن يلتزموا ذلك، قال تعالى:" مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ"[سورة النساء:11]. وقال تعالى:” كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَ‍قًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (180) “[سورة البقرة:180]. والوصية المطلقة؛ كما في السؤال، يجوز لأهل الميت أن يأكلوا منها، ما اتفقوا على هذا. وكذلك إذا ذبح ورثة الميت من مالهم الخاص. أما إذا عيّن، الميت قبل وفاته جهة معينة توزع عليهم الذبيحة فيجب التزام وصيته، قال تعالى: “فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (181)”[سورة البقرة:181]. والله أعلم.