الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

سبتمبر 1 , 2012 ميلادي

رضاع الأم لأبناء الخالة

طباعة المقال

السؤال: أنجبت أمي عشرة أبناء ولي خالة "منوة" أنجبت ثماني أولاد وأرضعت أمي "نايفة" أبناء خالتي وهم "جمال، صباح، ونوال" ويريد أخي أحمد أن يتزوج ابنة خالتي "هدى" فهل في ذلك حرمة شرعية نرجو بيان الحكم الشرعي؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد، فكل من رضع من الأم "نايفة" فهم أخوة وهي أمهم من الرضاعة وهم محرمون على بعضهم، قال رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَحْتَجِبِي مِنْهُ، فَإِنَّهُ يَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعَةِ مَا يَحْرُمُ مِنَ النَّسَبِ»([1]). وأما أبناء الخالة "منوة" الذين لم يرضعوا من "نايفة" فليسوا أخوة لأبناء خالتهم، وعليه فيجوز "لأحد" أن يتزوج من ابنة خالته "هدى". والله أعلم.




([1]) صحيح مسلم: كتاب الرضاع. بَابُ تَحْرِيمِ الرَّضَاعَةِ مِنْ مَاءِ الْفَحْلِ بَابُ تَحْرِيمِ الرَّضَاعَةِ مِنْ مَاءِ الْفَحْلِ. رقم الحديث1445. ج2ص1070.