الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

سبتمبر 10 , 2012 ميلادي

رضاع الولد من جدة أبيه

طباعة المقال

السؤال: رضع رجل من جدته لأبيه، والجد له أولاد من زوجة أخرى فهل يصح للرضيع أن يتزوج بنت ابن جده من الزوجة الثانية؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد، فقد ذهب جمهور من الصحابة والتابعين والفقهاء إلى حرمة زواج هذا الرضيع من بنت ابن زوجة جده الثانية، وتسمى هذه المسألة بلبن الفحل، فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ جَاءَ عَمِّي مِنْ الرَّضَاعَةِ فَاسْتَأْذَنَ عَلَيَّ فَأَبَيْتُ أَنْ آذَنَ لَهُ حَتَّى أَسْأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ إِنَّهُ عَمُّكِ فَأْذَنِي لَهُ قَالَتْ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّمَا أَرْضَعَتْنِي الْمَرْأَةُ وَلَمْ يُرْضِعْنِي الرَّجُلُ قَالَتْ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّهُ عَمُّكِ فَلْيَلِجْ عَلَيْكِ قَالَتْ عَائِشَةُ وَذَلِكَ بَعْدَ أَنْ ضُرِبَ ([1]). والله أعلم.




([1]) صحيح البخاري: كتاب النكاح. باب ما يحل من الدخول والنظر إلى النساء في الرضاع. رقم الحديث4941. ج5ص2007.