الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 11 , 2012 ميلادي

صرف الشيك قبل استحقاقه مقابل نسبة

طباعة المقال

السؤال: شخص معه شيك مؤجل الصرف إلى شهر كانون أول مثلا ويريد صرفه في شهر آذار فيأخذ الصراف عمولة مقابل الزمن، وهي عمولة تتناسب مع موعد الاستحقاق وموعد الصرف، فإذا كان موعده في شهر أيلول وأراد صرفه في شهر حزيران تكون النسبة أقل، فما حكم الشرع في ذلك؟ وما حكم من يكون شاهدا على هذه المعاملة؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد، فبالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فإن المعاملة المذكورة هي معاملة ربويّة؛ إذ كان الفارق في الصرف وزيادة المبلغ مقابل الزمن، فكلما زادت المدة زاد المبلغ المأخوذ وكلما نقصت نقص، وهذا ربا واضح، وهو حرام؛ قال تعالى:" الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (275) "[البقرة: 275]. والله أعلم.