الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

يونيو 28 , 2014 ميلادي

ما حكم النية في الصوم

طباعة المقال

السؤال: ما حكم النية في الصوم؟

الجواب: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أجمعين وبعد، فالنية شرط لصحة الصيام، ولا بدّ منها. وتبيّت النية من الليل في صيام الفريضة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: عن حفصة رضي الله عنها قالت: قال صلى الله عليه وسلم: “من لم يُجْمِعْ الصِّيَامَ قبل الْفَجْرِ فلا صِيَامَ له”([1]).

    وأما صيام النافلة، فلا يشترط فيه تبييت النية، بل تجزئ بجزء من أوّل النهار؛ إن لم يكن قد أكل، أو شرب، فعن عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رضي الله عنها قالت: قال لي رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ يَوْمٍ: يا عَائِشَةُ هل عِنْدَكُمْ شَيْءٌ؟ قالت: فقلت: يا رَسُولَ اللَّهِ ما عِنْدَنَا شَيْءٌ. قال: فَإِنِّي صَائِمٌ”([2]).



(1)   أبو داود السجستاني، سليمان بن الأشعث: سنن أبي داود. تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد. دار الفكر. كتاب الصيام. باب النية في الصيام. رقم الحديث2554. ج2ص329. الترمذي، محمد بن عيسى: سنن الترمذي. تحقيق أحمد شاكر. بيروت: دار إحياء التراث. كتاب الصوم. باب ما جاء لا صيام لمن لم يعزم من الليل. رقم الحديث730. ج3ص108.

(2)   النيسابوري، مسلم بن الحجاج: صحيح مسلم. تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي. بيروت: دار إحياء التراث العربي. كتاب الصيام. باب جواز صوم النافلة بنية من النهار قبل الزوال وجواز فطر الصائم نفلا من غير عذر. ج2ص1152.