الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 12 , 2017 ميلادي

طباعة المقال

السؤال: أريد الاستدانة من أختي مبلغ 5000 دينار وطلبت مني أن أرهن لها أرضاً، والأرض فيها زيتون، فهل يصح لها أكل الزيتون في الأرض المذكورة؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فعقد الرهن يقصد به الاستيثاق، وضمان الدين، وليس الاستثمار، والربح. ولا يحل للمرتهن أن ينتفع من العين المرهونة، فإذا انتفع فقد جرّ نفعاً، وكل قرض جرّ نفعاً فهو ربا، ولهذا ثمر الزيتون يكون لصاحبها الراهن، والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

السؤال: ما حكم الشرع في رهن سيارة للبنك من أجل الحصول على تسهيلات لشخص غير مالك السيارة على نحو الخدمة الأخوية؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

فبالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فالتسهيلات البنكية يكشف فيها حساب المتعامل معها ويصبح مديناً ويقوم البنك جراء ذلك بالسداد عنه مقابل نسبة مئوية هي الربا بعينه، ولهذا يحرم التعامل مع هذه العملية الربوية التي يطلق عليها البنك اسم (التسهيلات)، وهي كتسمية الربا فوائد ولا فوائد فيها. والربا محرم وهو من كبائر الذنوب، قال تعالى: " الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (275)"  [البقرة:275]. ويحرم رهن السيارة للبنك من أجل التسهيلات الربوية؛ للقاعدة الفقهية "ما أدى إلى الحرام فهو حرام"، ولقوله تعالى: " وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ "[المائدة:2]. والله أعلم.