الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 12 , 2017 ميلادي

طباعة المقال

 

السؤال: ما حكم تأخير ذبح العقيقة إلى عيد الأضحى، وجمعها مع الأضحية بنية واحدة؟                                     

الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛ فبالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فالعقيقة سنة مؤكدة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"كُلُّ غُلامٍ رَهينَة بِعَقيقَتهِ"[سنن أبي داود: كتاب العقيقة. سنن النسائي: كتاب العقيقة. باب متى يعقق]. والأضحية سنة مؤكدة في قول جمهور العلماء، قال صلى الله عليه وسلم:"من كان له سعَةٌ وَلَمْ يُضَحِّ فلا يَقربنَّ مُصلّانا"[سنن ابن ماجه: كتاب الأضاحي. باب الأضاحي واجبة هي أم لا. مسند أحمد: مسند المكثرين من الصحابة. مسند أبي هريرة رضي الله عنه]. وقد ذهب بعض الفقهاء الحنابلة إلى جواز الجمع بين العقيقة والأضحية بنية واحدة على أن تكونا للشخص نفسه، فيعق ويضحي عن ذات الشخص. والله أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: هل تصح العقيقة بالأنثى من الغنم؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ العقيقة تجوز من ذكور الغنم وإناثها؛ لقوله تعالى: "ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ"[سورة الأنعام:143]. واثنان تعني من الذكور والإناث. والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: هل يجوز الجمع بين ذبيحة النذر والأضحية بنية واحدة؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فلا يصح الجمع بين النذر والأضحية بنية واحدة، إلا إذا نذرت الأضحية. قال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إنما الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى"([1]). فالنية تميز العمل، فالنذر له نية خاصة به، والوفاء به فرض لقوله تعالى: "وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ"[سورة الحج:29]، قال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "من نَذَرَ أَنْ يُطِيعَ اللَّهَ فَلْيُطِعْهُ وَمَنْ نَذَرَ أَنْ يَعْصِيَهُ فلا يَعْصِهِ"([2]). وأما الأضحية فهي سنة مؤكدة، وليست فريضة، ولا يجمع الفعلان بنية واحدة لاختلافهما. والله أعلم.



([1]) صحيح البخاري: كتاب بدء الوحي. باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. رقم الحديث1. ج1ص3.

([2]) صحيح البخاري: كتاب الأيمان والنذور. باب النذر في الطاعة. رقم الحديث6318. ج6ص2463.

طباعة المقال

 

السؤال: هل يصح أن يتبرع الخال بالعقيقة عن ابن أخته؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنه يجوز للخال أن يعقق عن ابن أخته، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، «أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَقَّ عَنِ الْحَسَنِ، وَالْحُسَيْنِ كَبْشًا كَبْشًا»([1]). فدلّ الحديث على جواز عقيقة غير الأب للابن. والله تعالى أعلم.



([1]) سنن أبي داود: كتاب الضحايا. باب في العقيقة. رقم الحديث2841. ج3ص107. 

طباعة المقال

 

السؤال: كم هو عمر الماعز التي تصح الأضحية والعقيقة بها؟ وكذلك الضأن من الخراف؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ الماعز التي تصح العقيقة بها يجب أن يكون عمرها سنة فما فوق، والضأن ما كان عمرها ستة أشهر فما فوق. فعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ ذَبَحَ قَبْلَ الصَّلاَةِ، فَلْيُعِدْ»، فَقَامَ رَجُلٌ فَقَالَ: هَذَا يَوْمٌ يُشْتَهَى فِيهِ اللَّحْمُ، وَذَكَرَ مِنْ جِيرَانِهِ، فَكَأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَدَّقَهُ، قَالَ: وَعِنْدِي جَذَعَةٌ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ شَاتَيْ لَحْمٍ، فَرَخَّصَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلاَ أَدْرِي أَبَلَغَتِ الرُّخْصَةُ مَنْ سِوَاهُ أَمْ لاَ"([1]). عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَذْبَحُوا إِلَّا مُسِنَّةً، إِلَّا أَنْ يَعْسُرَ عَلَيْكُمْ، فَتَذْبَحُوا جَذَعَةً مِنَ الضَّأْنِ»([2]). قال ابن قدامة الحنبلي: "حُكْم الْعَقِيقَةِ حُكْمُ الْأُضْحِيَّةِ؛ فِي سَنِّهَا، وَأَنَّهُ يُمْنَعُ فِيهَا مِنْ الْعَيْبِ مَا يُمْنَعُ فِيهَا، وَيُسْتَحَبُّ فِيهَا مِنْ الصِّفَةِ مَا يُسْتَحَبُّ فِيهَا"([3]). والله تعالى أعلم.



([1]) صحيح البخاري: أبواب العيدين. باب الأكل يوم النحر. رقم الحديث911. ج1ص325.

([2]) صحيح مسلم: كتاب الأضاحي. باب سن الأضحية. رقم الحديث1963. ج3ص1555.

([3]) المغني لابن قدامة. طبعة مكتبة القاهرة. ج9ص463.

طباعة المقال

السؤال: هل يجوز للجد أن يعقق عن أولاد ابنه؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنه يجوز للجد أن يعقق عن أولاد ابنه؛ "لأن رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَقَّ عَنِ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ"([1]). والله تعالى أعلم.




([1]) سنن أبي داود: كتاب العقيقة. رقم الحديث2841. ج2ص118. سنن الترمذي: كتاب الأضاحي. باب الأذان في أذن المولود. رقم الحديث1514. ج4ص97.  سنن النسائي: كتاب العقيقة. رقم الحديث4213. ج7ص164. مسند: باقي مسند الأنصار. حديث بريدة الأسلمي رضي الله عنه. ج5ص361.

طباعة المقال

السؤال: عليّ عقيقة ونذر فهل يصح لي أن أذبح عجلاً عن العقيقة والنذر؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ النذر إلزام الناذر بما ينذر وهو فرض يجب الوفاء به لقوله تعالى: "وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ"[سورةالحج:29]. فمن نذر ذبيحة لوجه الله تعالى وجب عيه الوفاء بها، ولا يصح اعتبار النذر عقيقة ولا العكس فلكل عمل نية مستقلة، عن عُمَرَ بن الْخَطَّابِ رضي الله عنه على قال: سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يقول: "إنما الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى"([1]). فلا يجوز الجمع بين النذر والعقيقة في ذبيحة العجل؛ لأن نية النذر بالذبيحة لا تتجزأ، والله تعالى أعلم.




([1]) صحيح البخاري: كتاب بدء الوحي. باب كَيْفَ كان بَدْءُ الْوَحْيِ إلى رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم. صحيح البخاري. رقم الحديث1.  ج1ص 3.

طباعة المقال

السؤال: هل يجوز أن يضحي بالخروف الخصي والأنثى من الأنعام؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد، فإنه تجوز الأضحية بالخصي من الأنعام "الإبل والبقر والغنم"، عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ عَائِشَةَ قالت: كان رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إذا ضَحَّى اشْتَرَى كَبْشَيْنِ عَظِيمَيْنِ سَمِينَيْنِ أَقْرَنَيْنِ أَمْلَحَيْنِ موجوءين. قال فَيَذْبَحُ أَحَدَهُمَا عن أُمَّتِهِ مِمَّنْ أَقَرَّ بِالتَّوْحِيدِ وَشَهِدَ له بِالْبَلاَغِ وَيَذْبَحُ الآخَرَ عن مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ"([1]). ومعنى موجوءين أي مخصيين، وفيه جواز الخصي في الأضحية. وأما الأضحية بالأنثى من الأنعام فهي جائزة لقوله تعالى: "ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (143) وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ"[سورة الأنعام:143-144]. والاثنان من الذكر، والأنثى. والله تعالى أعلم.




([1]) سنن ابن ماجه: كتاب الأضاحي. باب أضاحي رسول الله صلى الله عليه وسلم. رقم الحديث3122. ج2ص1043. مسند أحمد: باقي مسند الأنصار. حديث عائشة رضي الله عنها. ج6ص220.

طباعة المقال

السؤال: كيف يتم توزيع العقيقة وهل يجوز دعوة الأرحام على طعامها.

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد، فإن العبرة في العقيقة ذبحها، عَنْ سَمُرَةَ، أَنَّ نَبِيَّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: "كُلُّ غُلَامٍ مُرْتَهَنٌ بِعَقِيقَتِهِ"([1]). ولم يرد نص في طريقة توزيعها، ولذابحها أن يوزعها بالطريقة التي يراها على أن يطعم الفقراء إذا أقام الوليمة، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ: «بِئْسَ الطَّعَامُ طَعَامُ الْوَلِيمَةِ، يُدْعَى إِلَيْهِ الْأَغْنِيَاءُ وَيُتْرَكُ الْمَسَاكِينُ، فَمَنْ لَمْ يَأْتِ الدَّعْوَةَ، فَقَدْ عَصَى اللهَ وَرَسُولَهُ»([2]). والله أعلم.




([1]) سنن ابن ماجه:كتاب الذبائح. باب العقيقة. رقم الحديث3165. ج2ص1056. مسند أحمد: مسند البصريين. ومن حديث سمرة بن جندي رضي الله عنه. ج33ص356. بتحقيق الأرنؤوط.

([2]) صحيح مسلم: كتاب النكاح. بَابُ الْأَمْرِ بِإِجَابَةِ الدَّاعِي إِلَى دَعْوَةٍ. رقم الحديث1432. ج2ص1054.

 

طباعة المقال

السؤال: هل يجوز دفع قيمة الأضحية نقداً أو توزيع القيمة بدل الذبح؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم وبعد، فإنه لا يجوز دفع قيمة الأضحية نقداً، وترك الذبح. فالأضحية اسم معلوم من بهيمة الأنعام (الإبل، البقر، الغنم) ولها أوصاف معلومة في الشرع، وفيها إراقة الدم تقربا لله عز وجلّ القائل في كتابه الكريم: "لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ (37)"[سورة الحج:37]. والأضحية فيها نحر وذبح، قال تعالى: "فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ"(2)[سورة الكوثر:2]. والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

السؤال: ما هي الآداب التي يفعلها المضحي قبل دخول شهر ذي الحجة؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم وبعد، فإذا دخل العشر من ذي الحجة ونوى المسلم الأضحية؛ فيستحب له أن لا يقص شعره، ولا أظفره حتى يضحي، فعَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها تَرْفَعُهُ، َرَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ وَعِنْدَهُ أُضْحِيَّةٌ يُرِيدُ أَنْ يُضَحِّيَ، فَلَا يَأْخُذَنَّ شَعْرًا، وَلَا يَقْلِمَنَّ ظُفُرًا»([1]). ويجوز له أن يغتسل، ولا عليه إن سقط من شعره شيئاً، ولا تنطبق عليه أحكام المحرم في الحج. والله أعلم.




([1]) صحيح مسلم: كتاب الأضاحي. بَابُ نَهْيِ مَنْ دَخَلَ عَلَيْهِ عَشْرُ ذِي الْحِجَّةِ وَهُوَ مُرِيدُ التَّضْحِيَةِ أَنْ يَأْخُذَ مِنْ شَعْرِهِ، أَوْ أَظْفَارِهِ شَيْئًا. رقم الحديث1977. ج3ص1565.

طباعة المقال

السؤال: هل يصح لي الأكل من العقيقة؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ العبرة في العقيقة هو الذبح، عن سمرة بن جُنْدَبٍ عَنِ النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "كُلُّ غُلاَمٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ"([1]). ويجوز للمعقق أن يأكل من عقيقته كما الحال في الأضحية، ويستحب أن يطعم الفقراء، عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ كان يقول: "شَرُّ الطَّعَامِ طَعَامُ الْوَلِيمَةِ يُدْعَى لها الْأَغْنِيَاءُ وَيُتْرَكُ الْفُقَرَاءُ وَمَنْ تَرَكَ الدَّعْوَةَ فَقَدْ عَصَى اللَّهَ تعالى وَرَسُولَهُ صلى الله عليه وسلم"([2]). والله أعلم.




([1]) مسند أحمد بن حنبل: مسند الكوفيين. من حديث سمرة بن جندب رضي الله عنه. ج5ص7. سنن أبي داود: كتاب العقيقة. رقم الحديث2837. ج2ص117. سنن النسائي: كتاب العقيقة. باب متى يعق. رقم الحديث4220. ج7ص166. سنن ابن ماجه: كتاب الذبائح. باب العقيقة. رقم الحديث3165. ج2ص1056.

([2]) صحيح البخاري: كتاب النكاح. باب من ترك الدعوة فقد عصى الله ورسوله. رقم الحديث4882. ج5ص1985.