الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 12 , 2017 ميلادي

طباعة المقال

 

السؤال: هل تسقط الدية في القتل الخطأ؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن دية القتل الخطأ تجب مؤجلة في مدى ثلاث سنوات تخفيفاً على العاقلة وهذا عليه الإجماع بين العلماء. ولأهل القتيل أن يتسامحوا بالعفو، فتسقط الدية بعفوهم عن الدية، قال تعالى:  "فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ "[سورة البقرة:178]. وقال تعالى: "وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا"[سورة النساء:92]. تعالى أعلم.