الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 12 , 2017 ميلادي

طباعة المقال

السؤال: طلق رجل زوجته، ولها منه طفل عمره خمس سنوات، ويقي الولد في حضانة أمه، وبعد مدة تزوجت أم الطفل من رجل آخر، وكذلك الأب للطفل تزوج من زوجة أخرى، وكان الطفل وهو في حضانة أمه يدرس في الروضة، وقبل أربعة أشهر جاء أبوه إلى الروضة وأخذه وهو عنده الآن، والأم تطالب به عندها ليكون في حضانتها، السؤال: ماذا على الأم وجدته لأمه أن يفعلا حتى يحصلا على حضانة الولد؟ وهل ما قام به أبو الطفل عمل شرعي أم لا؟ علماً بأنه يراه كل أسبوع ويأخذه مرة عنده؟ نرجو الإفادة ولكم الشكر.

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ الحضانة تكون للأم إذا تفرق الزوجان، ما لم تتزوج الأم من رجل آخر، فعَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو: أَنَّ امْرَأَةً أَتَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ ابْنِي هَذَا كَانَ بَطْنِي لَهُ وِعَاءً، وَحِجْرِي لَهُ حِوَاءً، وَثَدْيِي لَهُ سِقَاءً، وَزَعَمَ أَبُوهُ أَنَّهُ يَنْزِعُهُ مِنِّي؟ قَالَ: أَنْتِ أَحَقُّ بِهِ مَا لَمْ تَنْكِحِي"([1]). وبعد الأم أحق الناس بالحضانة أم الأم وهذا متفق عليه بين المذاهب الأربعة. وما فعله الأب هو أسلوب خاطئ. وعليه أن يتفاهم مع أم ولده، وحاضنته. والله أعلم.




([1]) سنن أبي داود: كتاب الطلاق. باب من أحق بالولد. رقم الحديث2276. ج1ص639. مسند أحمد: مسند المكثرين من الصحابة. مسند عبد الله بن عمرو. ج2ص182.

طباعة المقال

السؤال: توفي أخي وترك زوجة وولدين، وكتبت زوجته كتابها على رجل آخر، فهل يصح لها أن تبقى في البيت الذي هو ملك لأهلي؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ الأم لها حق الحضانة ما لم تتزوج رجلاً آخر غير محرم من المحضون، فعن عَمْرُو بن شُعَيْبٍ عن أبيه عن جَدِّهِ عبد اللَّهِ بن عَمْرٍو أَنَّ امْرَأَةً قالت: يا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ ابْنِي هذا كان بَطْنِي له وِعَاءً وَثَدْيِي له سِقَاءً وَحِجْرِي له حِوَاءً وَإِنَّ أَبَاهُ طَلَّقَنِي وَأَرَادَ أَنْ يَنْتَزِعَهُ مِنِّي، فقال لها رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "أَنْتِ أَحَقُّ بِهِ ما لم تَنْكِحِي"([1]). وبزواج الزوجة من رجل غير محرم من المحضون تسقط حضانتها، والسكن كان من أجل الحضانة، فلا تبقى فيه. والله أعلم.




([1]) سنن أبي داود: كتاب الطلاق. باب من أحق بالولد. رقم الحديث2276. ج2ص2274. مسند أحمد: مسند المكثرين من الصحابة. مسند عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما. ج2ص182.