الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 12 , 2017 ميلادي

طباعة المقال

إجبار البنت على الزواج ممن لا ترغب به زوجاً

 

السؤال: هل يجوز لوليّ أمر البنت أن يجبرها على الزواج من رجل لا ترغب به زوجاً، بحجة أنه مسؤول عنها، وأدرى بمصلحتها؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد، فقد جعلت الشريعة للمرأة وليّاً في زواجها، وهذا تكريمٌ لها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لَا نِكَاحَ إلا بِوَلِيٍّ"([1]). وليس للولي أن يمنع المرأة من الزواج ممن ترغب به زوجاً، وكان كفؤاً لها. وليس للولي ّ أن يعطِّل زواج من تولّى قال تعالى:"  فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ"[سورة البقرة: ٢٣٢]. وعضل الوليّ؛ هو امتناعه عن تزويج من تولّى من النساء. والمرأة تُستأذن عند تزويجها، وهذا يدلّ على أنّ رأيها له قيمة وإلا لما استؤذِنت، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «البِكْرُ تُسْتَأْذَنُ» قُلْتُ: إِنَّ البِكْرَ تَسْتَحْيِي؟ قَالَ: «إِذْنُهَا صُمَاتُهَا»([2]). فدلّ الحديث على حقِّ المرأة الكامل في اختيار زوجها. ولا يجوز إجبار البنت على الزواج ممن تكره ولا ترغب به، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أَنَّ جَارِيَةً بِكْرًاً  أَتَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَتْ «أَنَّ أَبَاهَا زَوَّجَهَا وَهِيَ كَارِهَةٌ، فَخَيَّرَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ»([3]). ولا تزوّج المرأة إلا برضاها، فهي التي ستتزوج، ويحرم إجبارها، لما فيه من نهي، وضرر. والله أعلم.

 

 

 

 


([1]) سنن أبي داود: كتاب النكاح. باب في الولي. رقم الحديث2085. ج1ص635. سنن الترمذي: كتاب النكاح. باب لا نكاح إلا بولي. رقم الحديث1101. ج3ص407. سنن ابن ماجه: كتاب النكاح. باب لا نكاح إلا بولي. رقم الحديث1881. ج1ص605.

 

 

([2]) صحيح البخاري: كتاب الحيل. باب في النكاح. رقم الحديث6570. ج6ص2556.

 

 

([3]) مسند أحمد: ومن مسند بني هاشم. مسند عبد الله بن عباس رضي الله عنهما. رقم الحديث2469. سن أبي داود: كتاب النكاح. باب في البكر يزوجها أبوها ولا تستأمر. رقم الحديث2096. ج2ص232. سنن ابن ماجه: كتاب كتاب النكاح. باب من زوج ابنته وهي كارهة. رقم الحديث1875. ج1ص603.

 

 

طباعة المقال

 

السؤال: هل يجوز للزوج أن يتزوج من ربيبته بعد طلاق أمها؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد، فبالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فإن الشرع حرّم حرمة مؤبدة على الزوج أن يتزوج ربيبته – وهي بنت الزوجة من رجل آخر – وقد نشأت في حجره وتربّت فيه، قال تعالى في بيان المحرمات من النساء: " وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ"[سورة النساء:23]، وهذا الحكم إذا دخل الرجل بأم البنت دخولاً شرعياً، أما إذا عقد عليها ولم يدخل بها فلا تحرم عليه ويجوز له أن يتزوج بنت زوجته من رجل آخر؛ لقوله تعالى:" مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ "[سورة النساء:23]. وهذا الحكم يشمل بنت الزوجة من رجل آخر سواء أكانت ربيبة أم لم تكن، وذكر الربيبة على وجه الأغلب. وهو حكم يشمل فروع الزوجة. والله أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: خديجة أخت سميرة، أنجبت خديجة ابنا اسمه مصطفى وأنجب مصطفى بنتا تسمى هدى فهل يصح لزوج سميرة أن يتزوج هدى؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن لا يصح لزوج سميرة أن يتزوج من هدى لأنه لا يصح الجمع بين المرأة وخالتها وإن نزل، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لاَ يُجْمَعُ بَيْنَ المَرْأَةِ وَعَمَّتِهَا، وَلاَ بَيْنَ المَرْأَةِ وَخَالَتِهَا»([1]). والله تعالى أعلم.



([1]) صحيح البخاري: كتاب النكاح. باب لا تنكح المرأة على عمتها. رقم الحديث4820. ج5ص1965.

طباعة المقال

السؤال: أريد الزواج من امرأة ثانية فاشترطت عليّ أن أطلق زوجتي الأولى، فهل هذا الشرط مباح؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن هذا الشرط لا يحل، ومنهي عنه، عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لَا يَحِلُّ لِامْرَأَةٍ تَسْأَلُ طَلَاقَ أُخْتِهَا لِتَسْتَفْرِغَ صَحْفَتَهَا فَإِنَّمَا لها ما قُدِّرَ لها"([1]). فهذا شرط لا يفي به الزوج، وحرام على المرأة الثانية اشتراطه. والله أعلم.




([1]) صحيح البخاري: كتاب النكاح. باب الشروط التي لا تحل في النكاح. رقم الحديث4857. ج5ص1978.

طباعة المقال

السؤال: ما حكم الزواج بين العيدين وفي شهر شوال؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ الزواج بين العيدين مباح، ولا يوجد دليل ينص على تحريمه أو كراهته، وما ورد في منع الزواج بين العيدين هو من تشاؤم الجاهلية، التي نهانا الشرع عن اتباعها. "تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أم سلمة في شوال"([1]). وعن عائشة قالت: تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال وأدخلت عليه في شوال"([2]). وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة بنت الحارث في شوال([3]). وإنما كره الناس أن يدخلوا النساء في شوال لطاعون وقع في شوال في الزمن الأول([4]). وكان طاعون الفتيات بالبصرة في شوال([5]). والله تعالى أعلم.




([1]) سيرة ابن إسحاق. ج5ص244. الطبقات الكبرى. ج8ص95.

([2]) الطبقات الكبرى. ج8ص60.

([3]) الطبقات الكبرى. ج8ص132.

([4]) الطبقات الكبرى. ج8ص61.

([5]) تاريخ خليفة بن خياط. ج1ص301.

 

طباعة المقال

السؤال: هل زوجة الأب تعتبر محرّمة على زوج بنت زوجها؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن زوجة الأب بالنسبة لزوج بنت زوجها هي امرأة غريبة أجنبية، لا تحريم بينها وبين زوج بنت زوجها، فهي ليست أماً لها، ولا مصاهرة تحرّم بينهما. والله أعلم.

طباعة المقال

السؤال: خطبت بنتاً ولم أعقد عليها، ودفعت لها مبلغاً من المال مقدماً على حساب المهر، ثم اختلفنا وتركتها فهل تستحق ما دفعته من مالي على حساب المهر أم ترده لي؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ المخطوبة لا تستحق المهر، أو شيئا على حساب المهر إلا بالعقد الشرعي، وبما أنك لم تعقد عليها؛ فإن ما دفع إليها على حساب المهر يسترد لعدم وجود العقد الشرعي بينكما، فالمرأة ترد ما أخذته على حساب المهر عَيناً ونقداً، فإن هلكت العين ردت قيمته يوم قبضه. والله أعلم.

طباعة المقال

السؤال: امرأة توفي عنها زوجها، ولم تُتم عدتها، فهل يصح لي أن أتقدم لخطبتها؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنه يحرم عقد النكاح في العدة لقوله تعالى: "وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ"[سورة البقرة:235]. وبلوغ الكتاب أجله؛ هو انقضاء العدة. وأباح الشرع التعريض بالخطبة، والتلميح بها في فترة العدة قال تعالى: "وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ"[سورة البقرة:235]. فيجوز التعريض بالكلام والتلميح بالخطبة دون التصريح بذلك. والله أعلم.

طباعة المقال

السؤال: أنا متزوج لم نرزق بمواليد منذ زواجنا وتعالجنا لهذا الغرض، وذلك دون جدوى، واقترح علينا بأن تقوم زوجتي بزرع مبيض، وتوجهنا لهذا الغرض إلى الأردن وقيل لنا: "هذه العملية لا تجوز شرعا". والسؤال الذي أريد الجواب عليه هو: ما حكم زرع المبيض لزوجتي لغرض الإنجاب؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فبما أنّ المبيض يستمر في حمل وإفراز الصفات الوراثية للمنقولة منها حتى بعد زرعه، فإنّ زرعه حرام شرعاً. وهذا ما أفتى به مجمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي. والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

السؤال: أريد أن أتزوج بعد أسبوع من شهر رمضان فهل يصح لي أن أفطر في أول أيام زواجي؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ الصوم فرض على كل مسلم ومسلمة، وهناك أعذار تبيح الفطر منها المرض والسفر والكِبَر، والزواج في رمضان ليس عذراً مبيحاً للفطر، ومن أفطر في رمضان بسبب الجماع فعليه كفارة وهي عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين ومن لم يستطع فعليه إطعام ستين مسكيناً، وقضاء يوم مكانه، فمن خاف على نفسه الوقوع في محظورات الصيام بسبب الزواج؛ فينصح بتأجيل زواجه لما بعد رمضان، والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

السؤال: ما هو المقصود بالزواج العرفي؟ وما هي شروطه ؟ وهل هو حرام أم حلال؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فعقد الزواج من العقود المهمة في الإسلام، ووصفه الله تعالى بالميثاق الغليظ بقوله تعالى: "وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا"[سورة النساء:21]. ومن شروط عقد الزواج للمرأة البكر أن يكون بموافقة ولي الأمر فقال صلى اله عليه وسلم: "لَا نِكَاحَ إلا بِوَلِيٍّ"([1]). وقال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَيُّمَا امْرَأَةٍ نَكَحَتْ بِغَيْرِ إِذْنِ مَوَالِيهَا فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ"([2]). ومن شروط صحة العقد أن يشهد عليه شاهدان، "فالنكاح لا ينعقد إلا بشاهدين هذا المشهور عن أحمد، وروي ذلك عن عمر وعلي وهو قول ابن عباس وسعيد بن المسيب وجابر بن زيد والحسن والنخعي وقتادة والثوري والأوزاعي والشافعي وأصحاب الرأي"([3]). عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل"([4]). وعن بن عباس رضي الله عنهما قال: "لا نكاح إلا بشاهدي عدل"([5]). وإذا خلا الزواج من الولي والشاهدين؛ فلا يصح مهما كانت تسميته؛ ولهذا الزواج العرفي الخالي من الولي والشاهدين لا يصح. وعلى العاقدين تسجيل زواجهما في المحكمة الشرعية؛ لأن عدم التسجيل يلحق الضرر الأكيد بالمرأة، فلا تستطيع إثبات الزواج، وكذلك إذا حدث حمل أو إذا توفي الزوج والزواج لم يسجل، وإذا ما اشتمل عقد الزواج على أركانه وشروطه، وكان بولي وشاهدين صح هذا الزواج، وإلا فلا يصح، والله تعالى أعلم.




([1]) سنن أبي داود: كتاب النكاح. باب في الولي. رقم الحديث2085. ج1ص635. سنن الترمذي: كتاب النكاح. باب لا نكاح إلا بولي. رقم الحديث1101. ج3ص407. سنن ابن ماجه: كتاب النكاح. باب لا نكاح إلا بولي. رقم الحديث1881. ج1ص605.

([2]) سنن أبي داود: كتاب النكاح. باب في الولي. رقم الحديث2083. ج1ص634. سنن الترمذي: كتاب النكاح. باب لا نكاح إلا بولي. ج3ص407. سنن ابن ماجه: كتاب النكاح. باب لا نكاح إلا بولي. رقم الحديث1880. ج1ص605. مسند أحمد: باقي مسند الأنصار. حديث السيدة عائشة رضي الله عنها. ج6ص29.

([3]) المغني ج7ص7.

([4]) صحيح ابن حبان: كتاب النكاح. باب الولي. رقم الحديث4075. ج9ص386. قال الأرنؤوط: إسناده حسن. وصححه الألباني. انظر: إرواء الغليل للألباني. ج6ص258.  

([5]) سنن البيهقي. ج7ص126.

طباعة المقال

السؤال: امرأة توفي عنها زوجها، فهل يصح لوالد زوجها أن يتزوجها؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فيحرم على الوالد أن يتزوج امرأة ابنه؛ لقوله تعالى: "وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ"[سورة النساء:23]. والحليلة هي الزوجة، والله تعالى أعلم.