الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 12 , 2017 ميلادي

طباعة المقال

 



السؤال: أوصى رجل أن يُذبح عنه بعد مماته؛ فهل يجوز لورثته الأكل من هذه الذبيحة، أو أخذ شئ مدخر لهم منها لبيوتهم؟ وهل يختلف الحكم فيما إذا ذبح عنه أولاده من مالهم الخاص وليس من مال الوصية؟



الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛ فبالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فعلى أهل الميت أن ينفّذوا وصيّة ميتهم ما دام قد ترك مالاً لذلك وما دامت الوصيّة في أمر مشروع؛ كما في السؤال، فعلى ورثته أن يلتزموا ذلك، قال تعالى:" مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ"[سورة النساء:11]. وقال تعالى:” كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَ‍قًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (180) “[سورة البقرة:180]. والوصية المطلقة؛ كما في السؤال، يجوز لأهل الميت أن يأكلوا منها، ما اتفقوا على هذا. وكذلك إذا ذبح ورثة الميت من مالهم الخاص. أما إذا عيّن، الميت قبل وفاته جهة معينة توزع عليهم الذبيحة فيجب التزام وصيته، قال تعالى: “فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (181)”[سورة البقرة:181]. والله أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: توفي رجل وترك زوجة وابنين وخمس بنات، ارجو بيان الحصص الشرعية وجزاكم الله خيراً.

الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد، فبالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فإن المسألة الشرعية تصح قسمتها من (72 حصة) للزوجة (9 حصص) ولكل بنت (7 حصص) ولكل ابن (14 حصة). والله أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: توفي جدي وترك بنتاً هي أمي وأبناء أخ شقيق لها، فكم هي الحصة الإرثية لأمي؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ ميراث جدك ينحصر في ابنته، وأبناء الأخ الشقيق لها، أما البنت التي هي أمك فلها النصف فرضاً والباقي لأبناء الأخ الشقيق لأمك. والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: توفي جدي وترك قطعة من الأرض، فأخذ أعمامي حصصهم، وأخذ عمي الأكبر حصة أكبر من حصته الشرعية وقال أنه أخذها بحكم أنه الأكبر، فما حكم ذلك؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن الله تعالى أنزل أحكام الميراث في كتابه الكريم، وهي أحكام جاءت على التفصيل ومنها الفروض المنصوص عليها في القرآن الكريم، فلا يجوز تجاوزها. وحينما نزلت آيات الميراث قال رسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَعْطَى كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ فَلَا وَصِيَّةَ لِوَارِثٍ»([1]). والابن له حق معلوم من ميراث أبيه، وكذلك الأبناء مع البنات حصتهم للذكر مثل حظ الأنثيين، قال تعالى: "يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ"[سورة النساء:11]. ومن أخذ فوق حصته دون موافقة الورثة؛ فقد ظلم في القسمة، وأكل المال بالباطل، وعليه أن يتوقف عند حصته الشرعية. والله تعالى أعلم.



([1]) سنن أبي داود: كتاب الوصايا. باب ما جاء في الوصية للوارث. رقم الحديث2870. ج3ص114. سنن ابن ماجه: كتاب الوصايا. باب لا وصية لوارث. رقم الحديث2714. ج2ص906. سنن الترمذي: أبواب الوصايا. باب ما جاء لا وصية لوارث. رقم الحديث2121. ج4ص434. مسند أحمد: مسند الشاميين. حديث عمرو بن خارجة. ج29ص210.

طباعة المقال

 

السؤال: حصل تخارج بين أخوين وأخت، فتخارجت الأخت للأخوين في المحكمة الشرعية منذ ست سنوات تقريباً مقابل مبلغ من المال، وتريد هذه الأخت بعد هذه المدة أن تتراجع عن تخارجها فما حكم ذلك؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإذا تمّ التخارج بصورته الشرعية كما ورد في السؤال؛ فلا رجعة عن التخارج بعد إبرامه؛ فهو عقد رضائي بين الطرفين تم بالتوافق. والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: توفيت امرأة وتركت زوجاً وابناً وبنتاً، فما هي الحصص الإرثية للورثة؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فالمسألة من أربع حصص، للزوج حصة واحدة، وللابن حصتان، وللبنت حصة واحدة. والله أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: توفيت امرأة وتركت أماً وخمسة بنات وثلاثة أخوة، فما هي الحصص الإرثية لكل منهم؟ علماً بأن المبلغ هو 8500 دينار؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن هذه المسألة الإرثية من تسعين سهما. للأم 15 سهما ولكل بنت 12 سهما ولكل أخ 5 أسهم. ويقسم المبلغ على عدد الحصص الإرثية، وتضرب النتيجة بعدد أسهم كل وريث، فتكون حصته من المال. والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: توفي والدي وترك أمي وأختي وأخي، ثم تزوجت أمي رجلا آخر، وأنجبت منه ثلاث بنات وابن، ثم توفي هذا الرجل زوج أمي وترك بيتاً ثم توفيت أمي بعده، فهل نرث من هذا البيت؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن أمك ترث الثمن من زوجها الجديد، وهذا الثمن يرثه أولادها من زوجها السابق، ومن زوجها اللاحق. والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: رجل له ابن وثلاث بنات، الابن لم يتعلم وبنت أخرى لم تتعلم، فهل يصح تمييزهم بالميراث أكثر من غيرهم لأنهم لم يتعلموا؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنه لا يجوز التمييز في الميراث بين الورثة على أساس أنّ واحداً منهم تعلم، والآخر لم يتعلم، فهذا أساس فاسد لا يتم توزيع الإرث عليه؛ لأنه لا علاقة بين الحصة الإرثية التي يرثها الوريث وبين وضعه التعليمي، سواء أكان أمّياً أو جامعياً أي درجة تعليمية كانت. والأساس الذي يبنى عليه الميراث في ذلك هو صلة القرابة من المورث، وليس وضعه الاجتماعي أو التعليمي أو المالي. والله أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: توفيت امرأة ولها بنت وأخ شقيق وبنت بنت وأولاد أخوة أشقاء وغير أشقاء وأولاد أخت شقيقة فمن يرثها؟ وأرجو بيان الحصص الإرثية لكل منهم؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ إرث هذه المرأة ينحصر في بنتها وأخيها الشقيق، والبقية لا يرثون، ونصيب البنت هو النصف من التركة، والأخ الشقيق له الباقي تعصيباً. والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: توفي رجل عن زوجة وابنين وسبع بنات، فما نصيب كل واحد؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ المسألة الإرثية الشرعية تصح من ثماني وثمانين حصة، للزوجة (11 حصة) ولكل ابن (14 حصة) ولكل بنت (7 حصص). والله تعالى أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: توفي رجل وترك ثلاثة أبناء وخمس بنات فما هي الحصص الشرعية؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ المسألة الإرثية الشرعية من (11 حصة) لكل بنت حصة واحدة ولكل ابن حصتان. والله تعالى أعلم.