الموقع الرسمي لفضيلة

تابعونا :

نوفمبر 12 , 2017 ميلادي

طباعة المقال

 

السؤال: ما حكم قراءة الإمام من المصحف في صلاة الفريضة وفي صلاة التراويح، علماً بأن الإمام ينتقل عدة خطوات من المحراب إلى مكان المصحف لأجل القراءة؟                                      

الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛ فالأولى ترك القراءة من المصحف للإمام في الصلاة وخاصة في المكتوبة، خروجاً من الخلاف ومراعاة لسنن الصلاة كالنظر إلى موضع السجود وترك الانشغال بالنظر إلى الأوراق وتقليبها، أما من يرغب في إطالة القراءة والقيام وخاصة في صلاة التراويح، ولم يكن حافظاً من القرآن ما يكفي لذلك، فلا بأس من لجوئه إلى القراءة من المصحف، وقد روى البخاري معلقاً: «وَكَانَتْ عَائِشَةُ يَؤُمُّهَا عَبْدُهَا ذَكْوَانُ مِنَ الْمُصْحَفِ»  [صحيح البخاري، كتاب الجماعة والإمامة، باب إمامة العبد والمولى]. أما الانتقال لتناول المصحف، فالفعل القليل إن كان لحاجة فلا شيء فيه، وإن كانت الحركة كثيرة فإنها تبطل الصلاة، والكثرة تحدد بالعرف. وعليه؛ فالأولى القراءة من الحافظة، وإن كانت هناك رغبة بالقراءة من المصحف في النوافل والسنن، فينبغي أن يحافظ على الخشوع وتجنب الحركة المخلة بالصلاة، والله أعلم.

طباعة المقال

 

السؤال: نسيت دعاء القنوت في صلاة الوتر فماذا يترتب عليّ؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ نسيان دعاء القنوت في صلاة الوتر لا يترتب عليه شئ، فهو سنة وليس واجباً، فالقنوت سنة مستحبة في الوتر وثبت أنّ النبي صلى الله عليه وسلم صلى الوتر ولم يقنت، فدل ذلك على عدم وجوب القنوت. وهذا يدل أيضا على أنه لا سجود للسهو لمن ترك القنوت. قال ابن عبد البَرّ: "لا يَصِحُّ عَنِ النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي الْقُنُوتِ فِي الْوِتْرِ حَدِيثٌ مُسْنَدٌ. وَأَمَّا عَنِ الصَّحَابَةِ فَرُوِيَ ذَلِكَ عَنْ جَمَاعَةٍ([1])." وعَنِ الْحَسَنِ أَنَّ ابياً أَمَّ الناس في خِلَافَةِ عُمَرَ، فَصَلَّى بِهِمْ النِّصْفَ من رَمَضَانَ لاَ يَقْنُتُ، فلما مَضَى النِّصْفُ قَنَتَ بَعْدَ الرُّكُوعِ ([2])والله تعالى أعلم.



([1]) الاستذكار. ج2ص77.

([2]مصنف ابن أبي شيبة: كتاب الصلوات. باب من قال القنوت في النصف من رمضان. رقم الحديث6935. ج2ص99

طباعة المقال

 

السؤال: المرأة الحائض وهي تقرأ القرآن على النت عند السجدة ماذا تفعل هل يجوز أن تسجد وهي حائض؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فسجود التلاوة مستحب، عن ابن عُمَرَ رضي الله عنهما "أَنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يَقْرَأُ الْقُرْآنَ فَيَقْرَأُ سُورَةً فيها سَجْدَةٌ فَيَسْجُدُ وَنَسْجُدُ معه حتى ما يَجِدُ بَعْضُنَا مَوْضِعًا لِمَكَانِ جَبْهَتِهِ"([1]). عن زَيْدِ بن ثَابِتٍ قال: "قرأت على النبي صلى الله عليه وسلم وَالنَّجْمِ فلم يَسْجُدْ فيها"([2]). فسجدة التلاوة يشترط لها ما يشترط لصحة الصلاة من الطهارة. فلا يجوز للحائض سجودها، وإنما تسبح فقط، قال الماوردي الشافعي: "كل ما كان شرطاً في سجود الصلاة كان شرطاً في سجود السهو كالطهارة"([3]). والله تعالى أعلم.



([1]) صحيح مسلم: كتاب المساجد ومواضع الصلاة. باب سجود التلاوة. رقم الحديث575. ج1ص405.

([2]) صحيح البخاري: أبواب سجود القرآن. باب من قرأ السجدة ولم يسجد. رقم الحديث1023. ج1ص364.

([3]) الحاوي الكبير. ج2ص215.

طباعة المقال

 

السؤال: امرأة وضعت لولباً لتنظيم الحمل ونزل بعد ذلك الدم أكثر من المدة العادية، فما تأثير ذلك على الصلاة والصيام؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ الدورة الشهرية لها أجل ومدة معلومة، كل امرأة تعرفها في نفسها، وفي المدة المعهودة لنزول الدم فإن المرأة تتوقف عن الصلاة وتمتنع عن الصيام، والدم النازل في فترة الحيض هو دم طبيعي يرخيه الرحم، وأما الاستحاضة فهي دم نازف غير الحيض، فإذا نزل بعد انتهاء الدورة الشهرية فلا أثر له على الصلاة والصيام؛ عن عَائِشَةَ زَوْجِ النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت: إِنَّ أُمَّ حَبِيبَةَ بِنْتَ جَحْشٍ التي كانت تَحْتَ عبد الرحمن بن عَوْفٍ شَكَتْ إلى رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الدَّمَ، فقال لها: "امْكُثِي قَدْرَ ما كانت تَحْبِسُكِ حَيْضَتُكِ ثُمَّ اغْتَسِلِي"([1]). والله تعالى أعلم.



([1]) صحيح مسلم: كتاب الحيض. باب المستحاضة وغسلها وصلاتها. رقم الحديث334. ج1ص263.

طباعة المقال

 

السؤال: ما حكم من فاتته صلاة الوتر؟ وماذا عليه أن يفعل؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ صلاة الوتر سنة مؤكدة وليست فريضة والفريضة هي الصلوات الخمس فقط، ولا يجب القضاء على من فاتته صلاة الوتر، ويستحب له أن يصليها في الصباح عند ذكرها لكثرة ما حثّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم على صلاتها، فعَنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه قَالَ: الوِتْرُ لَيْسَ بِحَتْمٍ كَصَلَاتِكُمُ المَكْتُوبَةِ، وَلَكِنْ سَنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَقَالَ: «إِنَّ اللَّهَ وِتْرٌ يُحِبُّ الوِتْرَ، فَأَوْتِرُوا يَا أَهْلَ القُرْآنِ»([1]). عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «كَانَ إِذَا فَاتَتْهُ الصَّلَاةُ مِنَ اللَّيْلِ مِنْ وَجَعٍ، أَوْ غَيْرِهِ، صَلَّى مِنَ النَّهَارِ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً»([2]). والله تعالى أعلم.



([1]) سنن الترمذي: أبواب الوتر. باب ما جاء أنّ الوتر ليس بحتم. رقم الحديث453. ج2ص316. سنن ابن ماجه: كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها. باب ما جاء في الوتر. رقم الحديث1169. ج1ص370. مسند أحمد: مسند الخلفاء الراشدين. مسند علي بن أبي طالب رضي الله عنه. ج2ص396. بتحقيق الأرنؤوط.

([2]) صحيح مسلم: كتاب صلاة المسافرين وقصرها. بَابُ جَامِعِ صَلَاةِ اللَّيْلِ، وَمَنْ نَامَ عَنْهُ أَوْ مَرِضَ. رقم الحديث746. ج1ص515.

طباعة المقال

 

السؤال: صليت الوتر ولم أقنت فهل يترتب على ذلك سجود سهو؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن القنوت سنة مستحبة في الوتر وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الوتر ولم يقنت، فدل ذلك على عدم وجوب القنوت. وهذا يدل أيضا على أنه لا سجود للسهو لمن ترك القنوت. قال ابن عبد البَرّ: "لَا يَصِحُّ عَنِ النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي الْقُنُوتِ فِي الْوِتْرِ حَدِيثٌ مُسْنَدٌ. وَأَمَّا عَنِ الصَّحَابَةِ فَرُوِيَ ذَلِكَ عَنْ جَمَاعَةٍ"([1]). وعَنِ الْحَسَنِ أَنَّ ابياً أَمَّ الناس في خِلَافَةِ عُمَرَ، فَصَلَّى بِهِمْ النِّصْفَ من رَمَضَانَ لاَ يَقْنُتُ، فلما مَضَى النِّصْفُ قَنَتَ بَعْدَ الرُّكُوعِ"([2]). والله تعالى أعلم.



([1]) الاستذكار. ج2ص77.

([2]) مصنف ابن أبي شيبة: كتاب الصلوات. باب من قال القنوت في النصف من رمضان. رقم الحديث6935. ج2ص99

طباعة المقال

 

السؤال: هل يشترط الوقوف في سجود التلاوة؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن الوقوف ليس شرطاً في سجود التلاوة، فإذا كان القارئ جالساً على الأرض فإنه يكبِّر، ويسجد دون الوقوف، ويدعو في سجوده، بالدعاء الماثور كما روته  عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فِي سُجُودِ الْقُرْآنِ بِاللَّيْلِ، يَقُولُ فِي السَّجْدَةِ مِرَارًا: «سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ، بِحَوْلِهِ وَقُوَّتِهِ»([1]). وفي رواية للدعاء نفسه بزيادة فتبارك الله أحسن الخالقين، وهي: «اللهُمَّ لَكَ سَجَدْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَلَكَ أَسْلَمْتُ، سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ، وَصَوَّرَهُ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ، تَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ»([2]) ويكبِّر مرة ثانية. وبذلك تتم السجدة. والله تعالى أعلم.



([1]) سنن أبي داود: أبواب قراءة القرآن وتحزيبه وترتيبه. باب ما يقول إذا سجد. رقم الحديث1414. ج2ص60.

([2]) صحيح مسلم: كتاب صلاة المسافرين وقصرها. بَابُ الدُّعَاءِ فِي صَلَاةِ اللَّيْلِ وَقِيَامِهِ. رقم الحديث771. ج1ص534.

طباعة المقال

 

السؤال: هل تشترط الطهارة عند الأذان في أذن المولود للمؤذن؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول  الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فلا تعد الطهارة شرطاً للمؤذن في أذن المولود، فالأذان ذكرٌ لله تعالى، ولا تشترط له الطهارة، فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَذْكُرُ اللهَ عَلَى كُلِّ أَحْيَانِهِ»([1]). والله تعالى أعلم.



([1]) صحيح مسلم: كتاب الحيض. بَابُ ذِكْرِ اللهِ تَعَالَى فِي حَالِ الْجَنَابَةِ وَغَيْرِهَا. رقم الحديث373. ج1ص282.

طباعة المقال

 

السؤال: ما الحكم الشرعي في استعمال المسجلات في المساجد على المآذن لتنبيه الناس لموعد الصلاة وذلك بوضع تسجيلات من التسابيح وقراءة القرآن مع الأذان وبخاصة في صلاة الفجر؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنّ الأذان أمر توقيفي، صحت الأحاديث الشريفة في كلماته وهيئاته، واستنبط الفقهاء منها شروطه وسائر أحكامه، وهذا أمر تعبّدي. والأصل في العبادة التوقيف. والزيادة على الأذان بالتسابيح وتلاوة القرآن، هو مما زاده الناس على الأذان ومنها أذان الفجر كما يفعل في بعض البلاد بحجة التذكير. والصواب أن يكون للفجر أذانان كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم بأن جعل للفجر أذانين كان الأول منهما للتذكير، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لاَ يَمْنَعَنَّ أَحَدَكُمْ – أَوْ أَحَدًا مِنْكُمْ – أَذَانُ بِلاَلٍ مِنْ سَحُورِهِ، فَإِنَّهُ يُؤَذِّنُ – أَوْ يُنَادِي بِلَيْلٍ – لِيَرْجِعَ قَائِمَكُمْ، وَلِيُنَبِّهَ نَائِمَكُمْ»([1]). وأما ما اخترعه الناس في بعض المدن من زيادات على الأذان حتى ظنّو أنها لازمة قبله، وينكر تغييرها، ويدافع عنها، فهذا كاف لتغيير هذا العرف؛ كي لا يظنّ أنه شرع لازم. مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ هذه الفتوى لا تمنع قراءة القرآن من على المآذن. والله تعالى أعلم.



([1]) صحيح البخاري: كتاب الأذان. باب الأذان قبل الفجر. رقم الحديث596. ج1ص224.

طباعة المقال

السؤال: أتيت المسجد في صلاة العشاء متأخراً، وكانوا يصلون التراويح، فهل يجوز لي أن أصلي العشاء خلف من يصلي التراويح؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإنه يجوز لمن أراد صلاة العشاء أن يأتم بمصلي التراويح، لأن الصلاة جائزة للمفترض خلف المتنفّل، فبعد أن يتم الركعتين ينوي المفارقة مع الإمام ويأتي بركعتين الثالثة والرابعة وحده، عن جَابِرِ بن عبد اللَّهِ رضي الله عنهما قال: "كان مُعَاذُ بن جَبَلٍ يُصَلِّي مع النبي صلى الله عليه وسلم ثُمَّ يَرْجِعُ فَيَؤُمُّ قَوْمَهُ فَصَلَّى الْعِشَاءَ" ([1]). فقد كانت صلاته معهم نافلة، وصلاتهم معه فريضة. والله تعالى أعلم.




([1]) صحيح البخاري: كتاب الجماعة والإمامة. باب إذا طول الإمام وكان للرجل حاجة فخرج فصلى. رقم الحديث668. ج1ص248.

طباعة المقال

السؤال: سمعت أن من صلى الفجر في المسجد ومكث فيه لطلوع الشمس له أجر عمرة، فهل هذا صحيح؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فإن أداء صلاة الفجر جماعة له أجر كبير؛ لقوله r "من صلى الْعِشَاءَ في جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا قام نِصْفَ اللَّيْلِ وَمَنْ صلى الصُّبْحَ في جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا صلى اللَّيْلَ كُلَّهُ"([1]). وبيّن النبي صلى الله عليه وسلم ثواب المكث في المسجد لطلوع الشمس وصلاة ركعتين بعدها كثواب عمرة، عن أَنَسِ بن مَالِكٍ رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "من صلى الْغَدَاةَ في جَمَاعَةٍ ثُمَّ قَعَدَ يَذْكُرُ اللَّهَ حتى تَطْلُعَ الشَّمْسُ ثُمَّ صلى رَكْعَتَيْنِ كانت له كَأَجْرِ حَجَّةٍ وَعُمْرَةٍ. قال: قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "تَامَّةٍ تَامَّةٍ تَامَّةٍ"([2]). والله أعلم.




([1]) صحيح مسلم: كتاب المساجد ومواضع الصلاة. باب فضل صلاة العشاء والصبح في جماعة. رقم الحديث656. ج1ص454.

([2]) سنن الترمذي: أبواب السفر. باب ذكر ما يستحب من الجلوس في المسجد بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس. رقم الحديث586. ج2ص481.

طباعة المقال

السؤال: المسبوق في صلاة الجنازة كيف يصلي التكبيرات التي فاتته بعد تسليم الإمام؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فقد ذهب جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية إلى أنّ المسبوق في صلاة الجنازة يقضي التكبيرات التي فاتته، عن عبد اللَّهِ بن أبي قَتَادَةَ عن أبيه قال: بَيْنَمَا نَحْنُ نُصَلِّي مع النبي صلى الله عليه وسلم إِذْ سمع جَلَبَةَ رِجَالٍ، فلما صلى قال: ما شَأْنُكُمْ؟ قالوا: اسْتَعْجَلْنَا إلى الصَّلَاةِ، قال: "فلا تَفْعَلُوا إذا أَتَيْتُمْ الصَّلَاةَ فَعَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ فما أَدْرَكْتُمْ فَصَلُّوا وما فَاتَكُمْ فَأَتِمُّوا"([1]). وذهب الحنابلة إلى عدم قضاء المسبوق ما فاته من تكبيرات، مستدلين برواية عن عائشة رضي الله عنها "ما سمعت فكبري وما فاتك فلا قضاء عليك"([2]). وحملوا حديث الجمهور على صلاة الفريضة دون الجنازة. وقول الجمهور أوجه. والله تعالى أعلم.




([1]) صحيح البخاري: كتاب الأذان. باب قول الرجل فاتتنا الصلاة. رقم الحديث609. ج1ص228.

([2]) هذا الحديث لم أجده مسنداً في كتب الحديث، وهو مذكور في كتب الفقه. انظر: المغني. ج2ص186.